أرض دارفور بلا شعب دارفور

المؤتمر الوطني يستخدم أسلحة كيميائية وبيولوجية ضد أهل دارفور ومناطق الهامش الاخرى
September 18, 2011
اسلحة بيولوجية وكيميائية من مصنع اليرموك بالخرطوم
هذا الجزء من التقرير يكشف ويؤكد إستخدام المؤتمرالوطنى لمعامل اليرموك للتصنيع الحربى بالخرطوم ، فى المخطط الإجرامى الذى يرمى إلى إبادة شعب دارفور وفقا لسياسة ( الأرض المحروقة ) ، كما حدث مؤخرا بمنطقة جبل مرة ــ جبل مون ــ جبل عدولة ، أو إبادة النازحين واللاجئين عبر إستراتيجية ( أرض دارفور بلا شعب دارفور ) الذى ينفذه إسكوفا ومفوضية العون الإنسانى بالتعاون والتواطؤ الواضح جدا مع شركائهم الذين يجمعهم وحدة الهدف والمصير المشترك .
نبذة تعريفية عن معامل اليرموك للتصنيع الحربى :
** يوجد معامل اليرموك للتصنيع الحربى بالخرطوم ويعمل فى إنتاج الأسلحة البيولوجية والكيميائية المحظورة دوليا .
** يستعين هذا المعمل بعلماء بعثيين من العراق وسوريا .
** تم نقل معامل اليرموك للتصنيع الحربى من العراق إلى سوريا فى العام 2002 ومن سوريا إلى السودان نقل فى العاميين 2003ــ 2004تحت إشراف اللواء محمد صبحى أبو الشامات مدير فرع الإمداد السورى آنذاك ونظيره السودانى اللواء عبدالله سيد أحمد الجعلى مدير فرع الإمداد السودانى .
المهام التى يقوم بها المعمل :
** ينتج ويوفر الأسلحة البيولوجية والكيميائية المحظورة دوليا ، لقوات المؤتمرالوطنى البرية والجوية للإستمرار فى تنفيذ مخطط الإبادة الجماعية فى دارفور .
** الإستعداد للحرب الشاملة فى حالة الصدام المباشر بين الشمال والجنوب وقت ما توفرت الاسباب اللازمة لذلك ( ترسيم الحدود ووضعية البترول قنبلة موقوتة تنذر بشر مستطير )
** تزويد القنابل البرميلية بمادة الفسفور الابيض الحارق وبمواد أخرى شديدة الإنفجار تستعملها طائرات الانتنوف لحرق القرى وتقتيل المدنيين فى دارفور بناءا على سياسة ( الأرض المحروقة ) وليس ببعيد ما يجرى فى جبل مرة ــ جبل مون ــ جبل عدولة .
** إنتاج مواد أخرى سامة تطلق من قاذفات الهيلوكوبتر ـــ الميج ـــ السيخوى ، وقد إتضح ذلك جليا من خلال القصف الجوى للمواقع المدنية فى دارفور .
** تزويد الجماعات المتطرفة ( العرقية ـــ الدينية ـــ الطائفية ) الذين يجتمعون مع المؤتمرالوطنى حول وحدة الهدف والمصير المشترك ، تزويدهم بالأسلحة البيولووجية والكيميائية المحظورة دوليا .
والجماعات المتطرفة هى :ـــ
مليشيات الجنجويد العنصرية ـــ قوات الدفاع الشعبى الإرهابية ـــ حماس ـــ حزب الله ـــ القاعدة .
** تزويد تشكيلات المشاه الميكانيكى بأسلحة بيولوجية وكيميائية تفرز غازات سامة وقاتلة لتسهيل عملية الإباد الجماعية فى دارفور .
** بالتنسيق مع مراكز البحوث الزراعية والهندسة الجينية والوراثية ، تقوم معامل اليرموك للتصنيع الحربى بإنتاج عينات لأغذية وأسمدة معدلة جينيا ووراثيا تسبب الامراض الآتية :
الإسهالات المعوية القاتلة ـــ الحمى النزفية ـــ التسمم الدموى ـــ الفشل الكلوى ـــ الإلتهابات الفيروسية الوبائية ـــ التشوهات الخلقية ـــ الامراض الجلدية ـــ السرطانات ـــ العقم ـــ وأخيرا وقف الإنجاب .
كل هذه الوسائل يستخدمها المؤتمرالوطنى للإستمرار فى تنفيذ مخطط الإبادة الجماعية فى دارفور ، وخير شاهد على ذلك :
• ظهور مادة ( الكويا ) فى مدينة نيالا ، والكل يعلم مدى خطورة هذه المادة على الإنسان والحيوان والنبات .
• قامت مجموعة تنتتمى ( لإسكوفا ) والعون الإنسانى بإستخدام مواد بيولوجية وكيميائية قاتلة ، وذلك عندما نفذت حملات الرش فى معسكر أبوشوك للنازحين بالفاشر ، مما أسفر عنه عدة وفيات ومضاعفات حادة جدا نقل المصابون آنذاك إلى مستشفى الفاشر التعليمى لتلقى الإسعافات والعلاج .
• كميات من القمح ( الملوث بيولوجيا وكيميائيا ) يتبع هذا القمح للعون الإنسانى وإسكوفا كانت متجهة إلى معسكرات النازحين بدارفور ، تم إنزالها وإستخدامها بالخطأ فى مدينة ( الخوى ) التى تبعد ـــ 100 كيلومتر من مدينة ( الابيض ) على طريق الإنقاذ الغربى .
وعندما إستخدم المواطنيين هذا القمح الملوث ظهرت أمراض غريبة جدا وحالات هستريا وسط المدنيين أو المستهلكين .
• وفاة 57 طفل من الأطفال حديثى الولادة بمستشفى نيالا التعليمى , بعد إصابتهم بالتسمم الدموى والإسهالات المائية الصادرة من التلوث البيولوجى والجرثومى الذى تنتجه معامل اليرموك للتصنيع الحربى بغرض إبادة شعب دارفور .
ومن خلال التقارير المتخصصة والمعلومات المؤكدة تشير معظم حالات الوفيات بين الأطفال والنساء فى إقليم دارفور إلى التأثير المباشر والفعال لتناول الأغذية المعدلة جينيا ووراثيا التى تقدمها ( إسكوفا و مفوضية العون الإنسانى ) إنفاذا لمخطط الإبادة الجماعية الشاملة الذى ينتهجه المؤتمرالوطنى للقضاء على شعب دارفور , علما بأن معدل الوفيات بين الأطفال والنساء فى إقليم دارفور يبلغ 40 بالمئة سنويا وقابل للزيادة فى حال عدم تدارك الموقف وتأخير إجراءت الوقاية اللازمة لمكافحة ودرء الكارثة .
ويندرج هذا التلوث البيولوجى والكيميائى فى قائمة مخططات المؤتمرالوطنى التى تسعى إلى ( إبادة شعب دارفور خصوصا وسكان الهامش عموما ) ، وبحركة التنقل للمواطنيين فى إطار الممارسات اليومية والعادية ، قد ينتقل الوباء إلى كل أنحاء السودان مخلفا أضرارا بليغة بشكل ( كارثى ووبائى ) يصعب تفاديه أوعلاجه . كما هو الحال الآن : فى إنتشار التسمم الدموى ــ الإسهالات المائية ــ الفشل الكلوى ــ الحمى النزفية فى دارفور والسودان بطرق غير مألوفة وغريبة جدا ، إلى جانب كثير من الأمراض والأوبئة التى لم يتم تشخيصها حتى الآن .
** لقد إستخدمت أجهزت المؤتمرالوطنى للأمن والمخابرات مواد كيميائية سامة لقتل عشرات الاطفال المشردين فى شوارع الخرطوم بطريقة منظمة وممنهجة ، ياتى فى إطار حملات الإبادة الجماعية الشاملة لان اغلب هؤلاء الأطفال المشردين هم من المناطق المهمشة التى تدمرت جراء سياسة الارض المحروقة الذى ينفذه المؤتمرالوطنى .
** إنتشار مواد كيميائية وبيولوجية سامة وقاتلة فى داخل موقع السفارة الأمريكية السابق بل الخرطوم فى شارع على عبد اللطيف يؤكد ان كل الادلة والبراهين الواردة فى التقرير صحيحة ومثبتة بشهادة الجميع ، لان كل المعلومات التى ذكرت فى التقرير هى أحداث حقيقية وقعت بالفعل وليس مجرد إتهامات أو تلفيق وكل من يشك أو ينكرها فاليتحقق ويتحرى الامر بطريقته الخاصة عن ماذا يجرى داخل معامل اليرموك للتصنيع الحربى جنوب الخرطوم لأن المؤتمرالوطنى حتما سوف يرفض أى تحقيق دولى خاصة إذا كان من الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو أى لجنة دولية أخرى محايدة بحجة السيادة الوطنية ــ التدخل الدولى فى الشؤون الداخلية ــ الإستهداف ــ المؤامرة ــ الخيانة ــ العمالة والإرتزاق وهكذا ..
عموما المؤتمرالوطنى لا يتوانى ولايتأخر ثانية واحدة فى قتل وإبادة شعب السودان أوممارسة الإرهاب الدولى على أوروبا وأمريكا وحلفائهم بدليل انه قتل دوبلماسى امريكى فى شوارع الخرطوم نتيجة عمل إرهابى واضح المعالم وممنهج من ثم إعتقل بعض المتهمين وبعد فترة وجيزة إدعى ان المتهمين فروا من سجن كوبر .. هذا بالإضافة إلى حزمة القرارات الدولية الكثيرة التى ضرب بها المؤتمرالوطنى عرض الحائط .. فهو يستغل فشل المجتمع الدولى فى الحصول على الأسلحة المحظورة فى العراق ومصنع الشفاء بالخرطوم وخوفه من تكرار الفشل ، كذلك التكلفة المادية لأى حرب مع السودان فى ظل الأزمة الإقتصادية العالمية .. كل هذه المعطيات تجعل من المؤتمرالوطنى ( دراكولا عملاق ) يبيد الشعب السودانى بالاسلحة البيولوجية والكيميائية فى وضح النهار وبلامبالاة فى دارفور ــ النيل الأزرق ــ جبال النوبة ــ الإقليم الشرقى ــ أبيى وغدا فى المنطقة بأسرها والعالم أجمع لأنه ينطلق من دوافع ( عنصري وأيديولوجية ) متطرفة جدا ومليئة بالحقد والحسد ــ الظلم والطغيان ــ الإرهاب الدولى الذى حتما سوف يقود العالم إلى( صدام الحضارات ) وبالتالى : هلاك الأمم والشعوب فى الدرك الأسفل من النار .. لذا لم ولن يبقى للناس كافة أى خيار أو أمل للخروج من هذا النفق المهلك إلا التغيير .. لأن التغيير هو الخلاص وحتما سيكون بردا وسلاما على شعوب العالم أجمع .
• عندما إستخدم المؤتمرالوطنى سياسة ( الأرض المحروقة ) فى دارفور ، قام أيضا بمحاصرة المدنيين العزل المتبقين من حملات الإبادة الجماعية ،
نعم حاصر المؤتمرالوطنى ضحايه فى معسكرات للنازحين بدارفور .. من ثم أصدر مجرم الحرب / عمرالبشير ــ أوامره بطرد المنظمات الدولية .. مما أفسح المجال واسعا لإسكوفا والعون الإنسانى لإستخدام الأغذية المعدلة جينيا ووراثيا ومواد أخرى سامة تستخدم فى تقتيل وتدمير وإبادة شعب دارفور حتى يتثنى للمؤتمرالوطنى تطبيق إستراتيجية : ( أرض دارفور بلا شعب دارفور )
عليه .. مهما تعددت وسائل ومحاور التغيير ومهما بلغت التضحيات أقصى مداها فإن المؤتمرالوطنى لم يسلم ولن ينجو من ( تسونامى التغيير ) الذى يجتاح العالم خاصة التغيير من خلال محور ووسيلة التدخل الدولى المباشر وبالبند السابع لحماية المدنيين وذلك للأسباب الآتية :
– نظام المؤتمرالوطنى يهدد الأمن والسلم الدوليين بتماديه فى تنفيذ مخطط التطهير العرقى والإبادة الجماعية فى إقليم دارفور ــ إقليم كردفان ـ الإقليم الشرقى ـ أبيى إقليم النيل الأزرق .
– وقف جرائم الإبادة الناتجة من عملية محرقة دارفور .
– محاكمة مرتكبى جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية .. محاكمتهم عبر محكمة الجنايات الدولية المخولة والمفوضة مجلس الأمن الدولى للتحقيق ومحاسبة الذين ثبت إدانتهم .
تفكيك وتدمير معامل اليرموك للتصنيع الحربى حتى لا يتفاجئ العالم حينما يطال مثل هذه الاسلحة والمواد البيولوجية والكيميائية الفتاكة أيادى مليشيات الجنجويد العنصرية ــ قوات الدفاع الشعبى الإرهابية ــ حماس ــ حزب الله ــ تنظيم القاعدة وحينها سيكون هلاك العالم فى الدرك الأسفل من النار .
– تجفيف منابع الإرهاب وتحجيم نشاط القاعدة فى السودان وذلك بالقضاء الكامل والتام على نظام المؤتمرالوطنى الراعى والداعم للإرهاب .

2 thoughts on “أرض دارفور بلا شعب دارفور

  1. We’re a group of volunteers and starting a new scheme in our community. Your web site offered us with valuable info to work on. You have done an impressive job and our entire community will be thankful to you.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *